التدخين يحصد ملايين الوفيات وإصابات بالعمى سنوياً
د. عبد العزيز آل ضبعان
الاثنين، 6 جمادى الأولى 1437هـ

نحو عشرة ملايين حالة وفاة سنويا نتيجة للتدخين .. منها سبعة ملايين بالدول النامية، ويبلغ عدد المدخنين بالعالم حوالي 1.4 مليار مدخن، وأكثر من 3500 إصابة خطيرة بالعين بسبب التدخين – جاء ذلك في تقرير اصدرته الجمعية السعودية لطب العيون تفعيلا لليوم العالمي لمكافحة التدخين.

وأكد الدكتور عبد العزيز عبد الله آل ضبعان استشاري طب العيون بـمستشفى القوات المسلحة وممثل الجمعية السعودية لطب العيون في منطقة عسير على أهمية الحملة التي نظمتها وزارة الصحة لمكافحة التدخين بالمملكة مطالبا بعدم توقف الحملة على مدار العام ومشاركة كافة القطاعات الصحية والوطنية فيها لتؤتي ثمارها المرجوة .

وحول أثر التدخين على العين يقول الدكتور الضبعان أنه لا تخلو أي مناقشة علمية حول الرعاية الصحية بالعينين من دون تأكيد مخاطر التدخين على صحة العين حيث ارتبطت السجائر والغليون بأكثر من 3500 إصابة خطيرة بالعين في العام الواحد وفقا للجنة سلامة منتجات المستخدم الأمريكية. ويجب التحذير دائما من أن التدخين يزيد 3 مرات من خطر التعرض لإعتام عدسة العين (المياه البيضاء) ومرض الضمور البقعي.

وعن كيفية تأثر العين بالتدخين يقول د/ عبد العزيز آل ضبعان إن التدخين يعمل على تهيج العينين مما يزيد من نسبة جفاف العين ، ويسبب كذلك المعاناة المستمرة مع احمرار بالعين ، كما يتسبب التدخين في تغير لون العينين .. حيث تصطبغ بلون مائل إلى الصفرة لدى الأشخاص المفرطين في التدخين.
ويجيب الدكتور الضبعان عن سؤال هل هناك غذاء صحي للعين بقوله نعم وهناك بعض الأطعمة تساعد على الوقاية من أمراض العيون ، حيث إن هناك دلائل على أن الغذاء المتوازن قادر – بإذن الله – على حماية البصر من العمى.

ويضيف الدكتور الضبعان أن نتائج دراسة أجريت عن ارتباط أمراض العين بالعمر ARMD – ونشرت في عام 2001م – أظهرت تأثير المكملات الغذائية في الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالمراحل المتقدمة من مرض الضمور البقعي في شبكية العين .. فقد تمكن الأشخاص الذين خضعوا للدراسة من خفض هذا الخطر بنسبة تبلغ حوالي25% ، كما انخفض لديهم خطر فقدان البصر نتيجة هذا المرض إلى نسبة 19% وكانت تلك الدراسة بعد تناول هؤلاء الأشخاص موضع البحث لكميات كبيرة من فيتامين (A) (البيتاكاروتين) وفيتامين (C)و(E)  وبعض المعادن .. مثل الزنك والنحاس في الغذاء .

وعن حقيقة هذه الفيتامينات يقول الدكتور عبد العزيز آل ضبعان إنها تعتبر مضادات للتأكسد ومضادات التأكسد بدورها تساعد في الحفاظ على سلامة خلايا وأنسجة الجسم ويستخدمها جسم الإنسان ومنه العينان لمحاربة ما يعرف بالجذور الحرة Free Radicals عند وجود الزائد منها عن حاجة الجسم في الدورة الدموية مما يؤدي إلى التأكسد.

أما خطر التأكسد فيقول عنه الدكتور الضبعان إن العلماء يعتقدون أنه يؤدي دورا في نشوء إعتام عدسة العين (المياه البيضاء أو الكتاركت) .. وكذلك الضمور البقعي في الشبكية ولذا يتأكد القول بأن الغذاء الأفضل لصحة العين هو الغذاء المتوازن .. والذي يشتمل على حصتين أو أكثر يومياً من الفاكهة والخضار بكل أنواعها لاحتوائها على الفيتامينات والمعادن التي سبق ذكرها.

د. عبد العزيز آل ضبعان -  استشاري طب وجراحة عيون – ممثل الجمعية السعودية لطب العيون بمنطقة عسير - جريدة الشرق - 22 يونيو 2014م - العدد 17289