الماء الأزرق سارق البصر الخفي (الجلوكوما)
د.عبد العزيز الضبعان
استشاري طب وجراحة العيون
الخميس، 27 جمادى الآخرة 1439هـ

الماء الأزرق أو (الجلوكوما) هو اعتلال يصيب العصب البصري مع وجود تأثر وتلف في قرص العصب البصري مع فقد تدريجي في اجزاء من المجال البصري للرؤية، وذلك كله في تزامن في اغلب الاحيان مع ارتفاع في ضغط العين. وتعرف الجلوكوما او ارتفاع ضغط العين عند عامة الناس بالماء الأزرق وأتت هذه التسمية من مفهوم كلمة الجلوكوما عند الأغريق والتي تعني شلالات زرقاء. ومن الأسباب التي تؤدي الى الإصابة بهذا المرض هو عدم التوازن بين كمية السائل الذي تفرزه العين وبين قدرة قنوات العين الخاصة بتصريف هذا السائل فينتج عن ذلك تجمع هذا السائل داخل العين والضغط على انسجة العين بما فيها قرص العصب البصري مع مرور الوقت، وكذلك هناك اسباب تؤدي إلى قلة تصريف العين للسوائل منها انسداد او ضيق الفتحات الخاصة بالتصريف أو وجود التهابات داخل العين. يصيب الماء الأزرق 1% من السكان تتوزع بين 55% نوع مفتوح الزاوية البدائي، و12% مغلق الزاوية البدائي، و3%النوع الخلقي و30%النوع الثانوي والذي ينتج لأسباب مرضية تعرضت لها العين. ونذكر هنا انه ليس هناك علامات للماء الأزرق مفتوح الزاوية فقد يؤثر على النظر دون ان يعلم المريض بأنه مصاب ومع الوقت يلاحظ هالات حول النظر، ولكن هناك اشخاص معرضون اكثر من غيرهم وهم الذين يوجد عندهم تاريخ وراثي بالماء الأزرق او الذين عندهم التهابات القزحية المتكررة أو الذين قد تعرضوا الإصابة في العين او الذين يستخدمون ادوية او قطرات الكورتيزون. اما الضغط مغلق الزاوية الحاد فأنه يصاحبه الم شديد في العين واحمرار ونقص في النظر. واما النوع الخلقي فقد يولد الطفل به ويلاحظه طبيب الأطفال عند الولادة مباشره وذلك بتضخم قرنيته واتساع دائرتها مع فقد لشفافية القرنية او قد يصاب به في الشهور او السنوات الأولى من العمر. وننصح الشخص الذي يشك ان عنده ماء ازرق ان يستشير الطبيب مباشرة للكشف والتشخيص واما العلاج فيتكون مبدئياً من قطرات لخفض ضغط العين وقد يحتاج الى تدخل بالليزر في بعض الحالات وقد يتدخل جراحيا اذا لم يستقر الضغط في العين. وفي الختام هناك بعض النصائح للمرضى المصابين بالماء الأزرق او الجلوكوما وهي ان يفهموا ان استخدام القطرات العلاجية قد تستمر مدى الحياة وان استمرار تلف العصب البصري قد يستمر دون الشعور بأي الم او نقص في النظر وهذا خطير جدا ولابد من الزيارة الدورية للطبيب والحرص على استخدام القطرات بالشكل الصحيح.

دكتور عبد العزيز الضبعان

استشاري طب وجراحة العيون

مستشفى القوات المسلحة بخميس مشيط

ممثل الجمعية السعودية لطب العيون بمنطقة عسير